أمراض عامة

دم في البلغم ! احذر فقد يستعدي الأمر مراجعة عاجلة جدا الى طبيبك

الدم في البلغم

دم في البلغم! احذر فقد يستعدي الأمر مراجعة عاجلة جدا الى طبيبك

النزيف الرئوي

النزف الرئوي

كل نقطة من دم في البلغم تخرج من الفم تحدث ذعرا . ومتى تكرر ظهور الدم ينقلب الذعر الى هلع ، ويسارع اهالع فيستفسر ويستوضح ويضرع !

إنه النزف ولا جرم . او الدم في البلغم أو حتى بدايته .

والنزف من أنواع وأصناف .

  • نزف من الجهاز التنفسي .
  • نزف من الجهاز اهضمي .
  • نزف من المعدة .
  • نزف من الامعاء
  • نزف سطحي من البلعوم، أو الاسنان ، أو اللثة .

مرض السل

والحالات التي تتسبب عن نزف دموي او دم في البلغم يمكن حصرها في الأمراض الصدرية هي التالية :

١ – الالتهاب الرئوي الشديد .

٢ – النزلة الرئوية الحادة .

٣ – الالتهاب الرئوي الصديدي – كالخراج ، وكالتمدد الشعبي .

٤ -الجلطة الرئوية .

5- السد الرئوي.

٦ ـ السرطان الرئوي .

7- الاحتقان الرئوي الناجم عن هبوط القلب .

فالنزف من الرئة اذن تتراوح اسبابه بين النزلة البسيطة والسرطان القاتل . وبناء عليه ، وضنا بحياتك ينبغي لك دون ابطاء ان تجري الفحوص المخبرية لتعلم إن كان ما نزل بساحتك هو طرف من الداء الخبيث .. فان كان كذلك ، فالمرض في بدايته وتستطيع ان تنجو ، والأمل كبير .

وفي المختبر تجرى لك التحاليل ، وتؤخذ صور الأشعة ، وأو ل الخطوات :

١ ـ اخذ صور الاشعة للصدر في شتى الاوضاع .

2- تحليل الدم تحلياا شاملا .

٣ ـ تحليل البصاق .

٤ – القيام بفحوص منظارية للشعب اهوائية . وهذا ضرورة لازمة للمريض الذي يناهز الستين .

أما النزف متى استمر ولم ينقطع ، فيجب معالجته دون إبطاء أو إهال ، حتى ينقطع تماما .

والعلاج النزفي يكون على النحو الآتي :

١ ـ نقل الدم له متى كثر النزف ، أو متى علا وجه المصاب شحوب .

٢ – وضع المريض في السرير ومنعه من الاتيان بأي حركة عنيفة كالنهوض والنزول ، يجب ان يلازم حالة واحدة هي وضعة الجلوس النصفي مع استلقاء إلى الوراء.

٣ – إذا تعذر وقف النزف ، فلن يكون عن العملية الجراحية بديل .

مرض السل الرئوي

أو الدرن الرئوي و من اعراضه ان ترى دم في البلغم ، و هو ليس مرضا محصورا في الرئة وحدها، انه مرض يطال كل عضو من أعضاء الجسم ، ينقله إلى الانسان جرثوم محمول عل ذرات الغبار ، أو الرذاذ المتطاير من الفم متى عطس المسلول أو سعل . والرهيب فيه انه قوي لا يموت حتى لو بقي أياما في البصاق الرطب . ويقاوم الصقيع. ولكن الجفاف يقتله بسرعة، وكذلك الماء الغالي . ولا يحيا في الهواء النقي الطليق ، وكذلك لا يعيش ان تعرض لأشعة الشمس .

أقرأ أيضا :   مرض ارتفاع ضغط الدم بين الاسباب و الاعراض و العلاج

غير انه شرس ، لا يكاد يحظى بموطىء قدم في الجسم حتى يرسخ فدمه ، ويتشبث ويتكاثر وينمو بسرعة قصوى . وينتقل بيسر وسهولة من شخص إلى شخص، نعم ينتقل بطرق مختلفة، وأساليب لا تخطر ببال . انه الميكروب المحتال . .

إذا ما بصق المصدور في مكان عام ، أو على الطريق، يكون بصاقه بطبيعة الحال زاخرا بالميكروب، وإذا اختلط الميكروب بالتراب أو الغبار ، ونفخه الهواء ، يستنشقه البريء المسكين فيصاب بالداء الوبيل . . وقد يعلق الجرثوم بنعل الحذاء فينقله الانسان إلى بيته .

والخطر كل الخطر يكمن في تلوث ملاعب الاطفال والصغار ، ومطارح اجتاعهم ولهوهم . وكذلك نجد الخطر الداهم متواريا في الحليب . ووسائط وصوله الى الحليب كثيرة : البقرة تحمله . . والحالب يحمله . . والكوب يحمله . . ووعاء البائع يحمله .. ويجب أن يعقم الحليب بالغل قبل شربه أو استعاله في صنع الكعك مثلا .

اشد الامراض الصدرية فتكا بك

وتنتشر العدوى ايضا بالمخالطة – اختلاط شخص بآخر .. قربه منه .. له ـ أجل ، -به ينقل إليه المرض الفاتك !

الأم المصابة التي لا تدري ، تنقل الجرثوم الفاجر الى وليدها. . تقبله بحنان ، ولكنها بحنان تغرس فيه الجرثوم. وقد يكون الأب مسلولا ولا يدري .. وقد يكون الجد أو الجدة . . والعم أو العمة – ولا يدرون ! ولكن . .. عندما ينسل جرثوم الجسد ، ماذا يحدث ؟

قد يصده الحسد . ، قد يلفظه بعطسة قوية ، او بنوبة سعال . . يلفظه و يرفضه قبل أن يتمئن من توطيد وجوده . . حتى لو ابتلعه هذا الانسان السليم فقد تقتله أماض المعدة . . وكذلك قد تقتله خلايا الدم البيضاء إن وصل إلى الدم . غير ان الجرثوم إذا استطاع الوصول مقتحا هذه العقبات والموانع ، فأبه يجد له المرتع الصالح والمأوى الحصين لينتشر منه .. وهذا الحصن الذى حتله يكون في الغالب صدر الانسان ورئتيه .

هل المرض خطير الى هذا الحد؟

ولا شك ان الجسم كما ذكر أعلاه يستطيع ان يقاوم ويكافح ويقاتل.. بل يستطيع ان يقتل هذا الميكروب متى كان في حالة صحية قوية لا أثر فيها لمرض أو علة .

أقرأ أيضا :   اعراض الحمل

في الجسم مثلا خلايا غاية في الدقة ، تقاوم جراثيم السل وتقتلها على طريقتها . فهي تتجمع ومحتشد قرب هذه الجراثيم ، وتبني حولها جدارا اسمه الدرنة . وفي هذه الدرنة تتناسل الجراثيم . وتنهش الجزء الضئيل من نسيج الرئة الذي حوصر معها داخل الدرنة .

وفي سجنها تموت الجراثيم المحاصرة أحيانا قبل ان تصيب الرئة بأذى يذكر .على أنها من ناحية اخرى قد تبقى حية وتتناسل، ثم تترسب وتتحجر داخل الدرنة .

الدم في البلغم

بيد أن الرئة دافئة ، ورطبة ، ومظلمة ـ بيئة مناسبة مؤاتية تهيىء للجراثيم المرتع الخصيب ، فتتوالد وتتكاثر ، وتنشب المعركة بين هذه الجراثيم المتناسلة بصورة هائلة ، وبين الخلايا التي ربما عجزت في النهاية عن تطويق الجيوش الجرارة .

وتنتصر الخلايا في مواقع كثيرة ، رغم تسلل بعض الجرائيم الى الغدد اللنفاوية التي أهم عمل لها هو الحؤول دون توزع الجراثيم وانتشارها في الدم .

إلى هنا ونحن بخير وعافية . ، نقرأ ، ونعتز ، ونطمئن .. فنحن خلقنا من قمع المرض ، وقتل أقوياء ، والطبيعة خلعت علينا من مناعتها مناعة تمكننا الجراثيم ، وحصرها، أو كبتها ولجمها .

إلى هنا . . ولكن ماذا لو ضعف الجسم ؟ وقلت مقاومته ؟ وانهارت مناعته ؟ وتكاثرت الجراثيم الغازية ؟ فهل نصمديا ترى ؟ هل ندفع المرض ؟ هل ندرأه ؟ باقتضاب ، السل متى دخلت جراثيمه الجسم، وتغلغلت في الصدر والرئة ، فلا شيء يدفعها خارجا ، لا شيء يقتلها ويبيدها إلا الصحة القوية ، والجسم السليم من الامراض .

هذا فى رأس القائمة ، وبالطبع يليه خطوات كثيرة ناجحة متى افلحت الجراثيم في اتخاذ موقع لها في الصدر .

وإذا انتصرت الجراثيم تظهر هذه الاعراض …

  • التعب السريع الذي لا يبرره شيئ .
  • النقص المتوالي في وزن الجسم .
  • السعال المتلاحق في نوبات .
  • الامساك ـ أحياناـ وعسر الهضم .
  • تلوث اللعاب بالدم ، بخيوط رفيعة منه .. وأحيانا يبدأ ظهوره بنزف لا يلبث ان يتوقف . الألم الشديد في الصدر ، وخصوصا في عملية التنفس العميق .
  • الدم في البلغم ..

هل يعيش مريض السل

وفرصة المسلول في الشفاء عظيمة ، بل ومضمونة إن لم يتأخر ، ففي التأخر تقوية للمرض واضعاف لصدره ، وهيكله ، ولأعضائه كافة ، ولدمه . . المرض يضرب في الصدر ، ولكن رد الفعل يكون شاملا . والشمس علاج السل الأول ، اشعتها مفيدة ، ولكن باعتدال ، واهواء النقي مفيد ، وكل هواء متجدد متحرك في مكان بعيد عن حركة السيارات والناس هو نقي صاف .

أقرأ أيضا :   الحقد في الانسان كالوحش النائم.. لا تطعمه وإلا التهمكَ!!

الملح ضروري لمريض السل، والشمس ضرورية . . واهواء النقي ضروري .. والراحة مدة طويلة ضرورية ، والنوم أو الاستلقاء في الفراش أياما ضروريان ، مع اشعة الشمس، واهواء النقى الجاف ، والغذاء الغني بفيتاميناته وأملاحه المعدنية وبروتيناته وحديده .

ذات الرئة او الالتهاب الرئوي

الدم في البلغم قد يشير ايضا الى ذات الرئه و هي عبارة تدل على التهاب في الرئتين . مرض أساسي يعرف باسم ( النومونيا ) ، لكنه أحيانا يتولد عن مضاعفات مرض آخر ، وهو من أنواع ختلفة، منه ما تسببه الجراثيم المعروفة بالمكورات الرئوية ، ومنه ما تسببه جراثيم البذور السبحية ، من حيث الاصابة والمكورات العنقودية ، ومنه ما يسببه الفيروس . وهذا يختلف وأنواعها ، ومن حيث العلاج المؤثر .

ثم هناك ذات الرئة الشفية التي يحدثها سائل غريب يدخل الرئة ، ويصيب المريض من جرائه حالات اختناق أو كعام ، لأن السوائل التي يقيئها تدخل مسالك الرئتين . ولهذا ينهى الاطباء عن الأكل والشرب قبل العمليات الجراحية .

واعراض ذات الرئة مماثلة رغم تنوع الاصابة . وهي تتمثل في ألام الصدر، والسعال ، والبصق المختلط احيانا بلون الصدأ ، والحرارة المرتفعة ، والقشعريرة ، والوهن الشديد ، ويكون النفس ضحلا أو متعسرا، ومن الصدر تخرج اصوات شبيهة بالخرخرة . ومن اعراضه الم البطن ، والرعشة ، والصداع .

الالتهاب الرئوي

البرد يسهل للمكورات الرئوية وسواها من الجراثيم الموجودة في الجزء الأعلى من القناة التنفسية شق طريقها إلى المسالك التنفسية السفل حيث تتوالد وتزرع الالتهاب ، ونسبة كبيرة من الناس تستضيف المكورات الرئوية في بلاعيمها . الالتهاب . غير ان الأنواع المحدثة لذات الصدر وليست كلها بالضرورة تسبب توجد بكثرة في بلاعيم الذين يشكون من نزلة برد .

بيد ان هذا الداء الذي كان يقتل قبل عشرات السنين فقد صفته المرعبة بعد ان عالجوه بمضادات الجراثيم وكسروا من وحشيته ، ومتى عولج المصاب بسرعة تختفي الاعراض في أيام معدودة وكأنه وعكة زكام ليس أكثر و لن ترى الدم في البلغم كما في السابق . وأفضل العقاقـير متى كان المرض جرثوميا البنسلين ، والتتراسكلين ، والكلورا مفنيكول والسلفا .

تشخيص الالتهاب الرئوي

والتشخيص يتم بأشعة إكس والتحليل المخبري ، ويتأكد الطبيب ان المريض مصاب بذات الرئة متى أظهرت الصور بقعا سوداء في الصدر ، ومتى اسفر التحليل عن زيادة في عدد خلايا الد البيضاء ، وعن ظهور المكورات الرئوية أو سواها فى البكتيريا أو الدم أو البصاق .

 

السابق
الأمراض الصدرية التي دمرت مدينتنا! وقتلت الملايين ممن كانوا على وشك النجاة
التالي
جميعنا مرضى نفسيون .. المرض النفسي هو صديق المبدعين فلا تخف