أمراض عامة

كيف تقضي على آلام الأذن في 20 ثانية؟!

الام الاذن

كيف تقضي على آلام الأذن في 20 ثانية؟!

الام البلعوم

قبل الحديث عن علاج آلام الأذن لزم فهم ان الناس في معظمهم قد تعرضوا لمشاكل نابعة من مرض في الأذن أو الأنف أو الحنجرة ، و في طور أو أكثر من أطوار حياتهم ، مما اضطرهم إلى الاستعانة بالاطباء . ولا شك في أن طبيب العائلة قادر عل معالجة أكثر هذه الأمراض ،غير أنه من المستحسن أن يلجأ المرء إلى الاختصاصى متى كانت الاصابة شديدة ومزمنة .

آلام الأذن

يكون سبب آلام الأذن في أكثر الحالات ، كا ثبت احصائيا ، ما يطرأ عل آلية الأذن من خلل ـ عل الأذن نفسها والأعضاء التي تقع فيها ، وهي :

الأذن الـداخلية . . طبلة الاذن.. القناة الخارجية . ، العظام التـي في طبلة الأذن في الداخل .

وهذه الأعضاء دقيقة رقيقة يؤثر فيها أقل التهاب ، وأقل صدمة .

الام الاذن اليمنى

ومن الظواهر التي توهم المرء بأن أذنيه مريضتان تكاثر الشمع في أذنيه . وفرط الشمع في الواقع يوحي لصاحبه بأنه أ صم . وجب في هذا الحال أن تجعل الطبيب بذل المحاولة لازالته ، إلا إذا يفحص أذنيك ، إياك ومحاولمة ازالته ، أو حتـى استعملت القطرة الخاصة . إياك واستعال العود لتحقق هذه الغاية ، فقد تلحق الضرر البالغ بمدخل طبلة الأذن ، وبالطبلة بالذات .

وتصاب الأذنان بالالتهاب والتغير الانحلالي في العصب السمعي ، وامراض تصيب عصب السمع ، وخصوصا متى كان المريض متقدما في الأذن الوسطى السن .

ومتى كان المسلك الموصل بين الأذن الوسطى وباطن البلعوم الأنفي مسدودا فان الانسان يصاب بالصمم . ويقع هذا الانسداد عل أثر زكام ، أو نزلة . ولكنه صمم وقتي لا يلبث أن يزول وحده .

أقرأ أيضا :   طاقة الانسان.. ما دور حالتك النفسية في التأثير على صحتك العامة؟

أما الصمم المتفاقم أمره ، المتزايد مع الأيام ، الذي يبدأ في طور الشباب ، فقد يكون ناجما عن تصلب الأذن ، وهنا تجد عل الأرجح تاريخا من الصمم في الأسرة . وفي الوسع تحسين حاسة السمع في حالات معينة ، وذلك بالجراحة المعروفة باستئصال العظم الركابي . ولكن الصمم المتفاقم الذي يبدأ في سن متقادمة فمرده إلى وقر الشيخوخة ، ويعرف بصمم عصب الشيخوخة ، وليس للمصاب به غنى عن المساعد السمعي ، أي عن الاداة المكبرة للصوت .

هل الضوضاء قد تؤدي الى الصمم؟!

وما من ريب في أن الضجة العظيمة والدوي الممزق هيا من الأسباب الآيلة إلى الصمم ، ويجدر بالرجل العامل بين الآلات ان يتلافي الخطر باحدى الوسائل المعروفة ، ومنها وضع كامة الأذن . والاستاع باستمرار إلى الموسيقاء الصاخبة ينتهي بالمرء إلى الصمم ، في هذه الخال لا يأتي دفعة واحدة ، بل شيئا فشيئا ، وقليلا ولا خوف من الطنين الذي يسمعه الانسان ، فاسبابه سطحية لا يؤبه نها ، منها تعاطي حبوب الاسبرين بافراط . غير أن للطنين أحيانا علاقة بأمراض داخل الأذن . وفي طوق الطبيب أن يدرك السبب ، وفي مقدوره ان يهي الطنين ويضع حدا له .

ويسبب مرض الأذن الدوار ، لأن أعضاء التوازن موجودة في الأذن الداخلية ، والتهاب الأذن الوسطى يصل الى الأذن الداخلية فيسبب الدوار ، والدوخة ، عل أن هذا قلا يحدث .

الام الاذن

ومن الوصايا المفيدة ما يجنبك ويجنب غيرك المضرة . هذه الوصايا متعـددة نجتزىء منها الاتي :

  • لا تدخل في أذنك شيئا .
  • لا تصرخ في أذن أحد صوتا شديدا .
  • في حالة الزكام أو النزلة لازم البيت ونجنب البرد .
  • لا تلطم أحدا على أذنه ، أو رأسه ، سواء بيدك أو بأي شيء في يدك .
  • انفخ منخريك برفق ، فالعنف في نفخهها يؤذي الأذنين .
أقرأ أيضا :   علاج الأمراض بالأعشاب الطبيعية حقيقة أم أنه من وحي الخيال!

آلام الحنجرة

الأنف له وظيفتان اساسيتان : تكييف اشواء الذي تستنشق ، والتعرف على الروائح التي تشم .

سطح الأنف الباطني الرطب يندي اهواء الداخل فلا يؤلم الحلق بدخوله ولا القصبة الهوائية . والأنف يمنع دخول الكثير من ذرات الغبار والبكتيريا، إذ أنه يحتجزها ثم يقذفها خارجا بعطسة أو أكثر .

الأنسجة اللنفاوية المحاذية لأعل باطن الفم الكائنة مبـاشرة فوق وتتعرص المجاز الحلقي الضيق للالتهاب عن طريق العدوى أو لاسباب أخرى . والتهاب اللوزتين حالة مرضية سببها التسمم أو تدهور في صحة الأجهزة ، وتعتبر النزلة البردية ، والزكام ، والانفلونزا عاملا خفضا لمقاومة الجسم . ومتى قلت هذه المقاومة استقر الالتهاب في الأعضاء الرقيقة المرهفة . والزائدتان الانفيتان بنيتان لنفاويتان موقعها في البلعوم الأنفي ، أي في الجزء الأعل من البلعوم المتصل مباشرة بالمسالك الانفية . وهناك زائدتان أخريان تقعان فى الجبين .

بكلام آخر،نقول إن الجيوب الأنفية أربعة ، وكل منها عبارة عن حيز هوائي فارغ ، اثنتـان فوق العينـين واثنتـان تحتها . وإذا سدت الفتحات بين الأنف و الجيوب بسبب انتفاخ في الأغشية المخاطية الملتهبة ، تمتص الدورة الدموية الهواء من التجاويف ، ويسقط الضغط . والألم في الجيوب سببه التهاب محلي ، وسببه ايضا الخواء الذي يحصل من جراء امتصاص الهواء .

أما العلاج فيتم باعادة الاتصال مع الأنف . ويفيد في هذه المحاولة استنشاق البخار ، واستعيال الاداة المفرغة لازدحام الانف ، لأنها تحرر السد الحاصل . والالتهاب تزيله العقاقير المضادة للجراثيم .

صعوبة البلع

ومتى كان الالتهاب مزمنا ، فانه يسبب ظهور الباسور الأنفي الذي يعرف باسم « البوليب الأنفي » . وهذا يسد المسالك الانفية وفتحات الجيوب ، ويسبب ألما ، ويستاصل بعملية جراحية ، وقد يضطر المصاب إلى إجرائها .

يبدأ التهاب اللوزتين برعشة ، مع آلام طفيفة في الظهر والأطراف . وترتفع درجة الحرارة كثيرا في بعض الاصابات ، وينتاب المريض ألم في الحلق ، وصعوبة في الابتلاع . وربما غدا النفس بخرا ، ورائحة الفم كريهة . وتتضخم اللوزتان ، وتتوهجان ، وتكسوها نفطات صفراء اللون . كا تتضخم غدد الرقبة في الحالات الشديدة ويظهر طفح أحمر على الصدر .

أقرأ أيضا :   امراض الكبد والمرارة وقرحة المعدة

وقد يفيد العقار المضاد للجراثيم متى كان المرض جرثوميا . غير أنه يكون أحيانا فيروسيا لا تنفع معه هذه المضادات . والغلطة التي يرتكبها الأطباء دائما اسراعهم في وصف هذه العقاقير ، ويكون اسراعهم من قبيل التهور أو التباس الأمر .

الطبيب العاقل باستئصال اللوزتين إلا في الحالات الخطرة ، وإلا ولا ينصح متى اخفقت جميع المحاولات المبذولة للتقليل من وطأة المرض ، وللحؤول دون تكرره .

والأطفال معرضون هذا الالتهاب أكثر من الكبار . ومنهم من يصاب بالالتهاب هذا ثم يفارقه بعد أيام ، ولكن ليعود فيعتريه ، وهذه حالة خطرة تملا الجسم بالسموم ، وترغم الطبيب عل انقاذ المصاب بالاستئصال .

مشاكل البلع

قبل بضع عشرة سنة كان يخشى من الدفتيريا ، فترتعد الفرائص كلا أصيب أحد بالتهاب اللوزتين الشديد . أما اليوم ، وقد تم استئصال شأفة هذا المرض القاتل ، فلم يعد الطبيب يفكر بالدفتيريا وهو يعاين المريض . غير أن الالتهاب ان طال امره بجري مجرى الدفتيريا ، فيسد مسالك الهواء ، ويرغم الطبيب على فتح فوهة في الرغامي .

وتستطيع أن تتقي هذا المرض بالفيتامينات (ج) و (أ) و (ب المركب ) تدعم بها طعامك . وكذلك بالحمضيات وعصير الحمضيات ..

 

السابق
4 تمارين رياضية تمنحك اللياقة البدنية و أنت مرتاح في منزلك
التالي
لا تستهن بالتهاب الحلق! فاعراضه متشابه تماما مع التهاب الغدة الدرقية!