أمراض عامة

لست مكتئبًا ولكنك مريض.. 6 أمراض نفسية سببها المرض العضوي تعرف عليها

الاكتئاب

لست مكتئبًا ولكنك مريض.. 6 أمراض نفسية سببها المرض العضوي تعرف عليها

المرض النفسي

الاكتئاب او الهبوط depression

يجب ان يفهم الشخص المريض او المصاب بالاكتئاب اننا نتقبل المزاج الكئيب كجزء من الحياة ، بيد ان الكثيرين يقاسون من أزمة هبوطية ضارية تكون نتائجها سيئة للغاية في بعض الحالات .

والاكتئاب خلل عاطفي انفعالي، يتحول الى مرض نفسيي إن لم يتدارك امره.

يشعر الرجل باليأس ، والهم ، والغم ، والتفاهة ، ويقل نشاطه ، وتقل حيويته .

ومن اعراضه الجسدية المعروفة (وهي كثيرة ) :

الامساك، والانحلال، والتخـاذل، والضعف ، والتهافت ، والشعور بالانهاك . والألم الغامض الأسباب ، والاضطرابات البطنية والامعائية، والخوف من السرطان ، والخرف (متى كان المريض في سن متقدمة ) .

وإذا اهمل المريض نفسه ، فقد تلازمه الاعراض اشهرا . وقد يفقد اتصاله بالحقيقة ، قد يجلس ساعات وساعات ساهما شاخصا الى الفضاء ، رافضا كل غذاء ممتنعا عن الناس . ويتهيا له ان جسده خاضع لعملية تحلل وتفكك .

وهذا المرض ليس حكرا على الرجال، بل ينتاب النساء ايضا في ظروف اوضاع وحالات لايدهن فيها، ولا بمؤ ثراتها، وقد ينتحر المصاب، او تنتحر المصابة!

ولا بأس عل المريض من العقاقير المنعشة للروح، المزيلة للهم والقلق متى تعاطاها بنظا يعينه الطبيب .

ذهان مسي psychosis depressive -Manic

أو الاكتئاب الهوسي . عانى منه الرجال أكبر معاناة ، ولحق بهم من جرائه خسران عظيم في مواقفهـم الاجتاعية والتجارية ، والعملية .

انه خلل عقل يدهم الرجل عادة وهو في مقتبل العمر ، فيتقلب المرء بين فترات من اهوس والاهتياج، وفترات من الانقباض والاكتئاب . وقد يفارقه المرض احيانا في ثنايا هذه الفترات .

والعجيب فى هذا المرض ،ان النو بةمنه تنعش المريض وتملؤه زشاولا وحيو ية ومقدرة يشعر بأنه لا يحتاج الى النوم، فيقضي ساعات الليل في تخطيط وتنظيم ووضع مشاريع المستقبل .غير ان الحياسة، والثقة المتناهية بالنفس تقلبان حس الفراسة فيه راسا على عقب، ويثور . يساوره الغضب الشديد، ولكنه لا بسيطر عل ارادته، بل هي تنسا شيئا فشيئا خارجة منه .

أقرأ أيضا :   هل انت مصاب بمرض الفضول ؟! هلى تخشى الاعتراف بخطئك!!

القلق الهستيري

ويشيع في حياته وحياة اسرته الفوضى، فيتألم ولكن افراد اسرته يتألمون اضعاف المه . وقل يعترف المريض هذا بمرضه . . قلا يطلب العون ويلتمس المساعدة . وما لم يسارع اهلوه الى اخضاعه للعلاج ، فإن حالته تستمر في التدهور، ومقدرته في الحكم والتقرير تتلاشى، وتنفصم اخيرا الصلات بينه وبين حقيقة وواقع الحياة. هنا لا مندوحة له من دخول المستشفى انقاذا لما يمكن انقاذه .

والعلاج بالعقاقير المخففة والمهدئة والمسكنة يشفي في مستهل المرض ، متى وصفها الطبيب المتخصص وبين للمريض وأسرته طريقة استعمالها، وأوقات استعمالها ، والكمية التي يستعملها ، فلا يقلل ولا يفرط .  لأن التقليل والافراط مفعوها واحد . . . سلبي !

الفصام او الانفصام Schizophrenia

كلمة صاغها طبيب نفسيي ، سويسري ، وصفا لمرض عقلي من أخطر الأمراض المعروفة ، والمعنى الحرفي للكلمة هو : «العقل المجزوء» .

والفصام في العادة يصيب المرء في آخر مرحلة المراهقة ، او متى شب الحدث عن الطوق وأضحى شرخا ، فيفكك الشخصية تفكيكا خطيرا ، ويقطع حبل الصلة بينها وبين الواقع والحقيقة .

الفصام

الأسباب الاساسية مجهولة ، ولكن البحوث الجارية اثبتت بالبراهين والأدلة ان التهيؤ الكيميائي – الحيوي يفسد في حالات غير سوية التطور العاطفي الطبيعي لدى صغار السن من الرجال ويفضي إلى الانهيار من جراء الضغوط النفسية .

ويبدأ التفاعل الفصامي بشعور من التوتر ، والتسخط ، وقلة الثقة والنفور ، والنأي ، والاجفال من الناس . ويختل نظام التفكير ، وتتسابق الآراء المتفككة الغائب عنها الترابط ، ويصبح المريض وكأنه شخص من بضعتين متناقضتين .

إساءة استعسال العقاقير

هذا معناه الاستهتار في تعاطي الأدوية أو المواد الكاوية ، تغييرا للمزاج – إما

دون الاستناد الى نصح الطبيب وإما بالاكثار من الجرع . وتكون العادة مدمرة متى

أقرأ أيضا :   ما هي اكثر امراض الفم والأسنان خطورة؟

أدمن المريض عل أخذ العقاقير المخدرة .

اساءة استعمال العقاقير

علامات اساءة الاستعيال تشتمل الشرود الذهني ، والنسيان ، والـكلام المتلعثم أو غير الواضح ، واضطراب الوضعة والوقفة والمشية ، وتذبذب المزاج تذبذبا شديدا وتقلبه بين دقيقة وأخرى .

والصغير مسيء الاستعرال ، مهبط مستواه في المدرسة بسرعة . و متى شك الأب ، ورجح تعلق ابنه بالعقاقير المخدرة يخلق به أن يفكر في مسئلة  العلاج بالطب، لأن الاقلاع السريع له عواقب وخيمة ، بل ويؤدي أحيانا إلى الموت .

وأهم علاج يخضع له الشخص هو التفهم العاقل لمشكلته العاطفية ، ومحاولة التخفيف من وطأتها . يجب أن يحث المريض بالحسنى على قهر مشكلته بصمود وإصرار ، يجب أن يشعر بأن هناك من يشجعه ويشد أزره .

الاختلال الجنسى الوظيفي

لم يسمح لمشاكل الجنس برؤية النور إلا قبل بضع عشرة سنة ، مع انها كانت الغضاضة والصغار ، وسبب ، وأسى ، ويأس، وشعور بالغضاضة والصغار و سبب معظم قضايا الطلاق في كل ركن من أركان الدنيا ، قبل سنين كانوا جتنبون الخوض في حديث الجنس ومشاكله ، وهمومه وماسيه ، وهذا السكوت ضاعف من حجم الكارثة ، وقاد إلى الفواجع .

والاختلال الجنسيي في الرجل يتمثل في العنة وسرعة القذف . جميع الرجال الخيبة هذه في معظم الأحيان تقريبا عانوا في وقت ما من « خيبة الانتصاب » ، و سببها التعب الشديد ، أو السكر ، أو المرض ، أو التوتر النفسي المتأتي من ضغط ما، وكذلك تكثر «خيبة الانتصاب» والرجل يتقدم في السن .

كل ما تريد معرفته عن تشخيص و علاج سرعة القذف

غير أنها حالات لا تستدعي كل هذا الخوف الذي يبديه الرجل خلال استشارته الطبيب ، فللعنة أسباب عضوية ، وأكثرها تكون عابرة . ولكن الأسباب الخطيرة منها ، كمرض السكري الوعائي تسلب الرجل نهائيا من المقدرة الأدائية .

أما المشاكل الأخرى الكثيرة العدد فتقع تحت باب التنازع العاطفي والنفسي الذي لا يفطن إليه الرجل وامرأته ، بل قد يكون سبب هذه المشاكل تنافس باطني بين الزوجين عل « السلطة» .

أقرأ أيضا :   تعرف على 10 معلومات خطيرة عن تأثير الفيتامينات على غدد جسمك

متى شعر الرجل بالعجز الجنسي تنمو في حياته دارة شرسة من الألم والقلق والتبلبل ، ويصبح تخدع النوم « ساحة اثبات الصلاحية » ، فيكره المخدع ويتمنى ألا يلجه .

وكما قلنا السكوت والتغاضي القديمان حطا حياة الكثير من الرجـال ، ولما أصبح بحث الجنس مباحا ، باعتباره بحثا اجتاعيا أو مرضيا ، نجا الكثيرون من أمراضهم الحقيقية والوهمية ، وتمكن الكثيرون بالعلاج والتطبيب من استعادة رجولة ضائعة ، وكرامة مهيضة ، وعزة كسيرة .

هل يمكن ان يتم العلاج بسهولة؟؟

وقد تحسنت وسائل العلاج وتطورت . وأصبح لدى الأطباء من الأدوية والعقاقير والأساليب ، ما يمكنهم من شفاء معظم الأمراض المنتمية إلى الاختـلال الجنسي الوظيفي .

لقد وجدوا الحلول الكثيرة للأمراض هذه ، وللأوهام أيضا ، فرب رجل صحيح سليم توهم أنه مريض ، وأوصله وهمه إلى حد فاصل بـين السعـادة والشقاء .

ولكنهم لم بجدوا بعد الحل لاغراق الشهوة الجنسية ، أو الخروج عن العرف في ممارسة الوظيفة الجنسية ، وهذا مرض يجعل المريض ينحرف عن النمط المألوف في اشباع الشهوة ..

كأنه فى الدنيا « غريب»  feeling like an outsider

من هنا تبدأ حالة من الذهول :

«أنا غريب» .. شعور تتمخض عنه نفس مريضة .. ثم يتبعه الحاح بالهروب أو التهرب من الواقع » ، ليزداد الشعور « بالغربة » استفحالا .

ومن هنا أيضا يبدأ الادمان . فمع الهروب والتهرب تأتي الخمرة لتزيد من قناعة الرجل بغربته عن الديار ، وعن الأهل، وعن والخلان .

يشرب ويكثر ، ويكرر .

القلق والفوبيا

هو الآن يلوذ بالخمر متخيلا انها الشافية ، ولا تكون في النتيجة الا المدنفة تهلك ما تبقى من  نفسه الضائعة .

وتكون قاعدة السبب مشكلة عاطفية ذات عمق عظيم في قرارة الرجل المريض .

و يجلس والهم نابت في كل خلية من خلايا وجهه ، والقنينة جالسة أمامه ،مع الكأس يرى فى محتواها حياته الحطيمة .

السابق
جميعنا مرضى نفسيون .. المرض النفسي هو صديق المبدعين فلا تخف
التالي
ما هي أنواع مرض السكر وأيهما أكثر خطورة؟؟ وما هو دور الإنسولين؟