أمراض عامة

هل المال يصنع السعادة أم يشتريها؟!؟ هل من الممكن ان تسعد بدون المال!؟

المال والسعادة

هل المال يصنع السعادة أم يشتريها؟!؟ هل من الممكن ان تسعد بدون المال!؟

المال والسعادة

هل المال سعادة ؟

المال عصب الحياة ، كالدم .ولكننا لا نعيش من أجل المال . . ولا نعيش لنأكل .. بل نأكل لنعيش !

والانسان ثلاثة أنواع :

مفتاح السعادة

انسان يعبد المال ويضعه في مصاف الحياة . . ويشقى ، ويتكالب !

انسان معتدل يعرف ان الحياة بحوجها المال ، فيسعى اليه ، ويكتفي، وبحمد الله ويسعد .

انسان ثالث يحتقر المال ، ويبشر بتفاهته و يقعد عن العمل فيشقى  ويكون الكسل لافتة شقائه .

الأول والثالث تاعسان !

فجني المال بوحشية وأنانية وطمع ، والحكم على الناس على ضوء ما يملكون ،واحتقار من لا يملك المال ثم احتقار من يملك المال كا يفعل الثالث ، خطان متباعدان ولكنهيا متلاقيان في نايتهيا مع الشقاء .

الأول والثالث لا يختلفان في نظرتها الى الحياة مع الاحتفاظ بالفارق . . هما شقيان تاعسان ، يتعرضان لمختلف انواع الشر ، يدهمها ويمزقها .

أما الوسط . . الانسان المعتدل ، ذلك الرشيد المكتمل ، فهو الهانىء السعيد ، لأنه قانع عن تفكر ، راض عن تدبر .

فالمال شر ، والمحروم منه يعاني من الشر .

ولا جرم ان الطاقة الكامنة في الانسان ـ طاقة الانجاز والابداع، متى وجهت الوجهة الصحيحة تكن مصدرا للخير .. وهذا الخير نعطي منه كيا ناخذ من خير غيرنا . . وبذلك نحقق التبادل الانساني الاخوي .

وما أشقى المتحسر ، الذي يرى ما عند غيره فيتحسر ا ما أتعسه انسانا .. لأن التحسر لا يصل بنا الى نتيجة نأنس اليها، ونحمد ربنا عليها .

فانظر إن كنت طالب طمأنينة الى ما تملكه بعين الرضا ، فأنت ان قل مالك عن مال سواك تملك القوة والقناعة والايمان . . تملك الحب والحنان والموهبة .. وهي خير عوض عن الثراء .. تغنيك عن كل ما يتمخض عنه تعب الفكر والقلق ، والخوف .

أقرأ أيضا :   دراسة: ان مريض السكر قد يكون معرضا للاصابه بالـ الزهايمر! تعرف على الأسباب

طريق السعادة

وإياك والنسيان ـ النسيان الذي يتناول الخير . لا تتذكر الآلام ، والشرور، والمتاعب . . تذكر كل ما هو سام ومرتفع . لا تفسح للقلق والشك في قلبك لئلا تصبح بضعة انسان مهدم مقهور .

قوتنا هي هناؤنا . . قوتنا هي الروح ، مصدر خيرنا ، فلنضع فيها آمالنا ،لأننا بذلك نحرز النجاح، فروحنا تعطينا ما نريد . . الروح التي تسكن نفوسنا وتحتل مهجنا، انها وحدها الكفيلة بتحقيق أوطارنا من السعادة .

الروح النبيلة التي لا يعرف الياس اليها مسربا .. التي تناى بجانبها عن الخسة والضغينة والخوف والقلق .

الروح المتحررة من الشراسة والحطة ، التي تهب القدرة الى صاحبها .. الروح التي تمنعك عن اتهام غيرك بخطأ ارتكبته، أو باخفاق منيت به. . لا تشتم الليل لأنه مظلم ، ولا الشمس لأن الجوحار ، ، ومتى اظلم أفق حياتك فلا تصرخ متهيا ، بل حاول ان تنير المصباح الذي تجده في روحك .

عليك ان تربي نفسك . أن تحلل ذاتك . . أن تعمل بطمأنينة .. وستعلم ان الطمأنينة المقترنة بالقناعة فضيلة، وان السلام النفسيي لا تبلغه روح متعطشة ..

فى اللين سعادة

الناس كرام خيار، ولكن منهم من لا يهدأ له بال أو تقر عين إلا بتنغيص حياة غيرهم ! هؤلاء لا تصافحهم إلا ويدك الثانية قد غت فيها البراثن !

لن أعارض قول السيد المسيح :

« من ضربك عل خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! »

ولكن ، هل ينطبق هذا عل واقعنا ؟ هل ينطبق عل عصرنا ، ويتوافـق مع مجتمعنا ؟

اسباب السعادة

أنا لا أقول لك : ابسط للناس يدا كلها مخالب ، ولكن ما أريد منك أن تعيه هو تجنب من ينغص ، والابتعاد عمن لا يجلب لك الا الضيق والكرب .

اناس لم تصف قلوبهم… بهم مرض ، وزادهم الله مرضا .. فابتعد لئلا تصير مثلهم .

وأناس يبسمون لك متى صادفوك وتكون نفوسهم بالموجدة آهلة .. هؤلاء يخدعونك، لأنهم يضمرون الكيد .

ولا شك انهم يعانون من ضعف العقول وضعف النفوس ، وضعف الأرواح ، ما لا يجاريه ضعف . والأمر الثابت عند علاء النفس أن من يرسم على وجهه ابتسامة كاذبة ، شقية، لا تعرف نفسه طعم الراحة ، لأنه يحترق بنار الغـيرة

أقرأ أيضا :   ما هي الأطعمة المسموح بها لـ مريض السكر؟!

والحسد ، وهيهات ان يسعد يوما ، فهو أغرق نفسه في الباطل ، وأفنى روحه في البهتان ، ولذلك فسدت حياته ، وساءت صلاته .

الدنيا لم تصلح يوما مثة بالمثة ، ولكن الأريب طالب الطمانينة والسعادة يتوجه الى الخير باصرار .

أجل ، على الانسان ان يدرب نفسه ويمرنها . . أن يوحي اليها بالفضيلة . . أن لا يتخذ من حقوق الغير مطية الى تحقيق وطاره وشهوانه .

عل أن الخيا الخالص كا ذكرنا لا يتاح للناس ، فهو خير ممزوج بالشر ، ولكن بدرجات متفاوتة بين رجل ورجل .

فلا تدع الناس يشقونك ، ولا ينبغي لك ان تشقي الناس بابراز الدناءه والطمع في صورة بهية. . فمثل هذا التصرف يؤثر فيهم تأثيرا سيئا .

والتأثير يتجسم في التكرار. فرب زوج أظهرت له امرأنه الغيرة حتى اضطرته الى الخيانة . ورب اب ضايق ابنه بلومه المتواصل عل عثه حتى جعله يندفع في دروب الغواية والضلال .

فلا تشق عل الناس لثلا يشقوا عليك ، واعلم ان لكل شيء ثمنا ، سواء أكان الجزاء أو الجزية !

ما ثمن الشهرة

للصيت البعيد ثمن !

شهر سمي يوليو باسم القيصر يوليوس ، فخلد الاسم وخلد الشهر . بين وقت وآخر اطلق الناس اسم عظيم عل جبل شاهق ، أو بحر مترام ، أو كوكب دري لامم لأنهم بذلك يخلدون الجنس البشري بإطـلاق هذه الاسراء الحية عل تلك الجوامد والحلاميد والمنلاطم الأمواج .

و بديهي أن يقع هذا الخطأ الموقع الحسن في قلبي فنزعة تخليد العظمة وتمجيد آلا الثناء عليها . ويتراءى لي أيضا ان العجز عن الأعاظم هي صفة حميدة لا يسعني بلوغ المراتب الرفيعة حدا بالسواد الأكبر من الخلق الى تمهيد الطريق أمام ذوي المكانة والقدرة لتبوء اسمى المراكز والمناصب ، ونيل أكبر نصيب من خلود الدنيا والآخرة تعويضا لهذا السواد الأعظم من البشر عا اصابهم من وشل وخيبة .

اسباب السعادة

قصدت في الصباح صديقا موظفا لأسلمه وديعة أرسلها شقيقه ، فتشبث بي الرجل ، وأصر علي أن أقعد معه ، فلبيت دعوته المتشبثة ، وجلست في غرفته أقطع الوقت بقراءة الجرائد، واذا بها كلها تسلق الوزير بلسان حاد . . وتقرص الوزارة بألفاظ كالسم. وأيقنت أن الوزير المسئول سيتلو ما ورد في الجرائد من مذمة وتشهير ثم يرمي بها تطويحا في سلة المهملات ، دون أن يحاسب المفترين عل اللغو والهذر ،وكله بعيد عن الحقيقة بعد الساء عن الأرض .

أقرأ أيضا :   أهواء النفوس.. 4 من أخطر الأمراض السلوكية التي تفتك بك! تعرف عليها الآن!

معنى السعادة

ما أتعس اصحاب المناصب ! ويا لشد ما يتعرضون له من مصائب ! فالجشع سيد لثيم لا تعوزه الحيلة ولا الوسيلة !

ومر الوزير المنحني الظهر ، فقرأت في صفحة وجهه ما أثار حزني واستدر ر ي وما لبثت ان طلبت الى صديقي ان يميط لي اللثام عيا خفي عني من أمور ..فقال بعد تردد :

«بالرغم من تباين المبادىء وتصادم المأرب ، فأصدقاء الـوزير لم بجفوه ويعادوه ، بل محضوه الود والاخلاص » .

وكان الوزير وأصدقاؤه يلتقون في الخفاء، ويصرفون الوقت بين لهو ولغو وعبث . وتسربت اخبارهم الى الجرائد ، فشنت على الوزير حملة شعواء ، وكالت له التهم جزافا .

بيد أنه عرف نعمة ربه بقلبه ، وحمده بلسانه ، فلم ينخلع له قلب ، ولم تفتر همة .

ولكنه كا تناهى إلي ارتكب الهفوات ، فحبا اصدقاءه برعايته ، واعانهم بحق وبغير حق عل نيل أوطارهم ، فكان مطية الطمع ، ولم يكن طامعا .

هذا لم يتحطم لأنه طاهر الذيل ، نقي من الأدران . هولم ينقلب عل نعمة الله ، غير ان انقياده لأصحابه جعله يدفع الثمن .

هكدا تبينت مما رأيت ان المجد طريقه محفوف بالأخطار ، يجلب عل الانسان العار والمضار ، وبالرغم من هذا الشقاء فهم متعلقون بخيوط العظمة ، ولو كانت أوهى من نسيج العنكبوت .

والعجيب فى الانسان انه متى شعر بوجود انسان حباه الله بعقل ، وخصمه ناهة، أخذ فى استغيابه ؛ ويشتمه، ويبخس من قدره ، وكأنه ينفس من ويرسي حسده .

ويعيش في هم يمزق صدره !

معنى السعادة

فاسع إلى سكينتك وراحة بالك يا صديقي ، وترفق بنفسك وبالناس ، واعترف لصاحب الحق بحمه .

لا تفرح بنكبة تصيب ولا بكارثة ترزأ و لا تنقم على من سبقك في الحلبة اقنع بالذي وافاك ، واطمئن . . فالطمأنينة سعادة! . .

السابق
10 معلومات تجعل الجنس الفموي ممتعا لك ولزوجك! وستلاحظين الفرق الشاسع!
التالي
رجيم سريع يدمر لك دهون البطن و الارداف في اسبوع واحد فقط