أمراض عامة

هل انت مصاب بمرض الفضول ؟! هلى تخشى الاعتراف بخطئك!!

مرض الفضول

هل انت مصاب بمرض الفضول؟! هلى تخشى الاعتراف بخطئك!!

الفضول

مرض الفضول

امراض نفسية متشعبة ، منها مرض الفضول .

فالفضول يتلبث ينتظر كل سر .

إنه غير التشوف – البون شاسع .

لأن الفضول يبغي الحصول عل أعيا ل وأقوال وتصرفات ينسج منها القصص والحكايات والاراجيف ، وهو أيضا إهراق وإحراق للطاقة . إنه حالة نفسيه سلبية . إنه طريق المتبطلين والمتسكعين . . طريق الخاملين الذين تعقدت نفوسهم ، وعمت الفوضى مشاعرهم .

والفضول بجري مجرى الخيال ايضا،، فالفضولي يتصور، ويزيد ويراكم ، ثم يأتى بكلام تافه يحاول به ان يقنع .. يرى القشة في العين لوحا ، فيصورها جبلا ! ويترصد الناس ، فيصفهم ، وينسج حوهم الحكايات ، ولا يكف عن غمز وهمز وثلب ! فاذا يجني غير الجنون ؟!

الطفل فضولي ، فلا بأس . ، أنه نبتة جديدة . تطلب المعرفة . والمعرفة متى تجددت افادت . اما فضول الكبار، فهو الغريزة الممجوجة الساعية الى الضرر .

وفي سعيها هذا تحيد عن الصراط . . ما ابشع الرجل الذي إذا التقاك بجدثك دون مقدمات عن فلان او فلانة . . وما فعله وما فعلته . . وما قاله وما قالته .. وإن جاريته وأقبلت عليه اسرف – حتى الاسفاف !

الفضول هم يتضخم، لان الفضولي يبحث وينقب لكي يجد النواة، وجدها استنبتها ، واذا لم يجدها مات غما!

وهذه طاقة مهدورةـ تركيز الاهتمام على امور لا تفيد طاقة مبذولة في طريق اعوج !

ويغالي صديقنا هذا في التهكم والسخرية . . وينظر اليه الناس مشدوهين. فيخال شداههم إعجابا وإكبارا! وينصرف عن الحقيقة. يؤثر فضوله عليها . .

أقرأ أيضا :   5 اوضاع حميمية لتأخير القذف عند زوجك.. تعرفي عليها!

ينصرف حتى يتطبع ، فتتمرد نفسه، ولا يجد القوة الكافية التي تمكنه من السيطرة . طاقة محترقة تضاف الى طاقات احترقت . .. هذا هو الفضول .

مرض التبرير

الانتقاد ينصب على العمل ، كل شيئ و كل الاشخاص مخطئون في نظره ، ان الظروف هي السبب الرئيسي لكل المشكلات التي تحدث في كوكبنا و ان كان لاحد دور في هذا فهو بالقطع اي شخص اخر غير ذلك الشخص الذي تتسم ردود افعاله بشكل عام على التبرير ، دائما ما يكون عنده عذرا قويا جدا الى تقصيره و هذه في نظري من اكبر الافات التي يمكنك ان تراها في شخص ما ، ان التعامل مه هؤلاء الاشخاص هو امر مرهق و متعب جدا للاعصاب بحق!!

ومن لا يعمل لا بجطىء ، فلا يقع عليه الانتقاد . وليس من انسان كامل .. لابد من وجود نقص ما ، ويكون النقص  بدرجات متفاوتة. فلا تدع للقنوط مدخلا الى فؤادك إن هفوت . . تذكر ان الانسان غير كامل . فانت تسهوا يسهو سواك .

وتتعرض لحالات من العجز كيا يتعرض لها سواك . تذكر هذا الواقع ، فهو يزيل من نفسك تلك النزعة الى التبرير. . ويخفف من وقع اللوم، وقسوة الانتقاد .

مرض التبرير

والاعذار ـ لون من الوان التبريرـ لا تلجا اليها كلا كبوت ، كن منصفا لنفسك ولمنتقديك. انظر الى الواقع ثم احكم دون تحيز . . لا تجعل « الأنا» تتغلب على مشاعرك ، وإلا تورطت، ووقعت !

والنزع الشخصية متى تحكمت تحفر في القلب كا مجفر المرض، وتنهش في الصدر كا ينهش المرض . . والتبرير نزعة بشعة، لانه الاختفاء وراء غير الصحيح . . ولأنه التظاهر بغير الحقيقة . . ولأنه صياغة تمثال من الشمع .. يذوب الشمع ويبرز الاعوجاج الذي اكتسى به ا

أقرأ أيضا :   كيف تستعيدين نضارة بشرتك في ثلاث خطوات

أما جمال الشخصية، فهو الفكرة الصحيحة التي تدرب نفسك عليها، ولا تنحرف بها .

جمال الشخصية يتحقق بالتدرب عل الشرف. . على التمسك بالحقيقة. . على المضي قدما، . عل وضوح النظر ، واقتلاع اشواك التبرير من الشعور!

جمال الشخصية يضفي على المظهر جمالا . . رب بشع في التقـاطيع يجمله إشعاع الشخصية الجميلة..ورب جميل في الخلقة ، يشوه جماله انطماس النور في شخصيته ! لا تبرر لا تزعم . . دع الحقيقة تعلو وتزهو انها المبادىء الجوهرية في الأخلاق السبطة . إنها المبادىء التي نحصل من وراء تطبيقها عل تفكير متصل الحلقات . . عل تفكير رزين قوي ..على مقدرة في الحكم . ، عل الثبات – الثبات النفسي الذي تبلغ اربك منه متى سيطرت عل نفسك .

مرض التبرير يهدر الطاقة ويسيء إلى الاعصاب. انه من جملة الأمراض النفسية والخلقية، هو بحرق الطاقة ، لأن الرجل ينسى كل شيء في غمرة البحث عن المبررات او تزييف المبررات ، او استنباطها !

السابق
لا تصاحب الحسود و اهرب من الشخص المتظاهر ليرتاح قلبك
التالي
الحقد في الانسان كالوحش النائم.. لا تطعمه وإلا التهمكَ!!